Meta
KSF
الفريق

أكاديمية الشرق الأوسط لفنون المسرح (META)


تأسست عام 2011 كمبادرة مشتركة مع مؤسسة كيفن سبيسي، وتعتبر أكاديمية الشرق الأوسط لفنون المسرح البرنامج الأول من نوعه والمصمم خصيصاً لتقديم ورعاية شباب المنطقة فيما يتعلق بالثقافة والفنون المسرحية والأداء المسرحي.

 

 تقدم الأكاديمية غير الربحية نطاقاً من الفرص الإبداعية للشباب والفنانين الصاعدين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط مع التركيز بصفة خاصة على إيجاد حافز للشباب المحروم من خلال تقديم ورش العمل والدروس والفعاليات الخاصة.

يتولى قيادة البرامج مجموعة من قادة هذه الصناعة في كافة جوانب العمل المسرحي والعمل على خشبة المسرح، الأمر الذي سيتيح للمشاركين فرصة الاطلاع على رؤى ثاقبة في مختلف المجالات ذات الصلة منها الأداء والإخراج والكتابة والإنتاج وإدارة المسرح والإضاءة والتصميم والملابس والمكياج.

ومن خلال التسهيلات التي تقدمها مؤسسة كيفن سبيسي بالتعاون مع أكاديمية الشرق الأوسط لفنون المسرح، سوف تتاح أمام المواهب الشابة والفنانين الصاعدين الفرصة لاكتشاف المهارات الهامة وإشعال الحماس وشق طريق جديد لتحقيق الإنجازات، تلك الفرص التي لم تكن لتتوفر أمامهم بأي سبيل آخر نتيجة للأوضاع العالمية أو لظروفهم الاجتماعية أو الاقتصادية.


"نمد يد العون"

تأسست مؤسسة كيفن سبيسي في المملكة المتحدة عام 2010 وفي الولايات المتحدة الأمريكية عام 2013. يتمثل هدف المؤسسة في الاستعانة بالشهرة والتقدير الذي يقترن باسمها، نسبة لصاحب الاسم، من أجل إيجاد مبادرات 
لاكتشاف وتدريب ورعاية المواهب الصاعدة في مجال الدراما والرقص والموسيقى والأفلام.

وتشتمل خدمات المؤسسة على توفير المساعدة المالية اللازمة لتنفيذ أعمال جديدة، وتقديم فرص تعليمية، والتوجيه والإرشاد من قبل منتسبين على درجة من الاحترام والمهنية. تقوم المؤسسة بتمويل الممارسين المستقبليين وتساعدهم على اكتشاف وتحقيق أفكار جديدة. 

كما تقدم المؤسسة المنح الدراسية لمن يرغبون في الحصول على التعليم العالي في الفنون المسرحية بالشراكة مع عدد من الجامعات الرائدة في لندن ونيويورك. 

إن مشاريع مؤسسة كيفن سبيسي تمنح طلاب المرحلة الثانوية الفرصة لتطوير مهاراتهم الإبداعية من خلال مشاريع مخصصة حسب الحاجة.


  • كيفين سبيسي

    مؤسس، مؤسسة كيفن سبيسي
  • بدر جعفر

    مؤسس مشارك، أكاديمية الشرق الأوسط لفنون المسرح
  • ستيف وينتر

    منتج منفذ، مؤسسة كيفن سبيسي
  • روكسان بيك باين

    منتج
  • أليسيا وايت

    منسق مشاريع
  • تارا جعفر

    مدير مساعد
  • أوليفر كادربهاي

    مدير التحركات
  • حسن عبد الرزاق

    كاتب
  • مات ويلد

    مخرج

Home Grown


Home Grown


في 25 يناير 2015، أطلقت مؤسسة الشرق الأوسط لفنون المسرح مشروعها الافتتاحي تحت عنوان "Home Grown" والذي يهدف إلى اكتشاف والاحتفاء بالمواهب الفنية التي يتمتع بها شباب منطقة الشرق الأوسط وهو مجتمع يضم أكثر من 200 جنسية وثقافة مختلفة. ومن خلال التسهيلات التي تقدمها مؤسسة كيفن سبيسي سوف يقدم هذا البرنامج الخيري للمواهب الشابة التي يبلغ عددها 34 موهبة من مختلف أنحاء المنطقة فرصة فريدة ومجانية للتعرف إلى إمكانياتهم في مختلف المجالات ذات الصلة منها الفنون والمسرح والموسيقى. وقد تم اختتام هذا البرنامج التدريبي المكثف الذي استمر لمدة أسبوعين والذي عقد لأول مرة في إمارة الشارقة، بإنتاج عرض مسرحي تحت عنوان "قارب تحت الشمس" وهي مسرحية باللغتين العربية والإنجليزية والتي تم عرضها على الجمهور لأول مرة بحضور الممثل الحاصل على جائزة الأوسكار كيفن سبيسي وضيوف محليين من أجل دعم هذه المبادرة الإبداعية. 

للاطلاع على أثر برنامج أكاديمية الشرق الأوسط لفنون المسرح على المشاركين فيه، ندعوكم لمشاهدة هذا الفيديو القصير

قارب تحت الشمس
تأليف
حسن عبد الرزاق

"هل تفضل العيش بأمان أم بسعادة"

تعرضت مدينة دهب والمناطق المحيطة بها لطوفان مدمر، الأمر الذي اضطر معه الكثيرون إلى اللجوء إلى مخيم "القارب"، ومن بينهم فتاة موهوبة تدعى "غالية" وهي مهندسة تحاول بناء لوح شمسي بمساعدة أنيس بائع السجائر المكافح. "قارب تحت الشمس" هي قصة مؤثرة تلقي الضوء على القضايا الاجتماعية والبيئية المعاصرة في العالم العربي وتؤكد حقيقة أن القيادة والعزم والابتكار هي الأدوات الأساسية اللازمة لمستقبل المنطقة. إنها قصة مليئة بالفكاهة والرومانسية وتعرض لحظات الألم والسعادة التي تقترن بالسعي وراء تحقيق الأحلام.


الممثلون


  • عبدالجبار السهيلي
    العمر: 25
    البلد: اليمن
    الشخصية: بسام

  • أحمد التميمي
    العمر: 25
    البلد: السعودية
    الشخصية: أبو دومة

  • آلاء مصري زاده
    العمر: 24
    البلد: سوريا
    الشخصية: غالية

  • الحسن يوسف
    العمر: 23
    البلد: سوريا
    الشخصية: بطحة

  • أمينة عادل
    العمر: 19
    البلد: مصر
    الشخصية: أم سوسن

  • بيان افجي
    العمر: 23
    البلد: العراق
    الشخصية: أزالية

  • بلال البير قدار
    العمر: 25
    البلد: سوريا
    الشخصية: ياسر

  • سيريل كوكو زاكي
    العمر: 25
    البلد: لبنان
    الشخصية: أنيس

  • داليا شوقي
    العمر: 21
    البلد: مصر
    الشخصية: عالية

  • دنى فاخوري
    العمر: 23
    البلد: الأردن
    الشخصية: دنى

  • إبراهيم الحجاج
    العمر: 20
    البلد: السعودية
    الشخصية: عبدالله

  • هلا البصار
    العمر: 25
    البلد: سوريا
    الشخصية: ندى

  • حمزة محادين
    العمر: 19
    البلد: الأردن
    الشخصية: بندر

  • هايدي قوسه
    العمر: 25
    البلد: مصر
    الشخصية: ليلى

  • حسام سليمان
    العمر: 22
    البلد: مصر
    الشخصية: حازم

  • ليلى ليلى
    العمر: 20
    البلد: سوريا
    الشخصية: يالا

  • لما الأمين
    العمر: 25
    البلد: لبنان
    الشخصية: سهى

  • ليا الحريري
    العمر: 22
    البلد: العراق
    الشخصية: تينا

  • مي عدره
    العمر: 22
    البلد: لبنان
    الشخصية: فيروز

  • ميرة المدفع
    العمر: 24
    البلد: الإمارات
    الشخصية: سيسليا

  • محمد الرفاعي
    العمر: 25
    البلد: سوريا
    الشخصية: أبو داهية

  • محمد حبيب
    العمر: 21
    البلد: مصر
    الشخصية: غريب

  • منى رجب
    العمر: 23
    البلد: مصر
    الشخصية: منال

  • منى الباشا
    العمر: 18
    البلد: فلسطين
    الشخصية: لانا

  • ندى محفوض
    العمر: 24
    البلد: سوريا
    الشخصية: زينة

  • نيروز العجلوني
    العمر: 21
    البلد: الأردن
    الشخصية: رامي

  • نور الدين كحيل
    العمر: 22
    البلد: الجزائر
    الشخصية: سام

  • نور حسيني
    العمر: 22
    البلد: سوريا
    الشخصية: مؤنس

  • ربيع حنني محمود
    العمر: 21
    البلد: فلسطين
    الشخصية: تيسار

  • راشد النعيمي
    العمر: 22
    البلد: الإمارات
    الشخصية: محمد

  • روان مصلح
    العمر: 23
    البلد: فلسطين
    الشخصية: سارة

  • راية الخطيب
    العمر: 23
    البلد: الأردن
    الشخصية: كرمة

  • وليد صليبا
    العمر: 21
    البلد: لبنان
    الشخصية: فرحان

  • زين العابدين المستوري
    العمر: 23
    البلد: تونس
    الشخصية: أبو أسد

الإستمارة علامة * توضح ضرورة ملء الخانة

التاريخ المفضل لتجربة الأداء

×

اتصل بنا

×

نصائح للإختبار

نصائح الاختبار:


1. ماذا تحتاج: غرفة هادئة و الكاميرا او ويب كاميرا أو كاميرا الهاتف لتصوير نفسك و محتوى الفيديو.

2. التفاصيل الفنية: قبل البدء في أدائك، قم باختبار لفحص الإضاءة والصوت. سجل أسطر قليلة، ثم قم بمراجعة اللقطات. من المهم ان تكون الاضاءة جيدة وأن الصوت واضح. تحقق من وجود أي انحرافات في الخلفية، وان يكون لون الخلفية واضح و متناسق هي الخيار الأفضل إذا كان يمكنك العثور على واحد.

3. الاطار: يجب أن تكون في وسط الشاشة و ان يكون الصدر والرأس على حد سواء مرئيا تماما. يمكنك أن تكون جالسا أو واقفا. ومن الناحية المثالية، ينبغي أن تظل الكاميرا في موقف  ثابت خلال التصوير.

4. فكر في وضع الشخصية: من المهم ان تكون قد اتخذت القرار بشأن الخلفية الدرامية ذات الطابع الخاص بك للشخصية قبل بدء التسجيل. وهنا بعض الأسئلة لنبدأ في التفكير في الشخصية، ولكن هناك الكثير من الاسئلة يمكنك الإجابة عليها أيضا: أين هي الشخصية؟ ما حدث لهم قبل هذا المشهد؟ الى من يتحدثون ؟ ما المشاعر التي يشعرون بها؟ كم عمر الشخصية؟ أي وقت من اليوم هو؟

5. لا تحاول تخمين ما نريد: نريد أن نرى ما هو في رأيك  ان يكون مثيرا للاهتمام حول هذه الشخصية، و ليس محاولة تخمين ما نريد. أهم شيء يمكنك القيام به هو اتخاذ قرارات واضحة عن الخلفية الدرامية للشخصية و التمسك بها. يجب أن تكون الخيارات صادقة، وأنك تشعر بالراحة والثقة بتجسيدها.

6. يمكنك استخدام السيناريو: ليس من المهم حفظ السيناريو.حيث اننا نريد أن نرى الأداء الخاص بك، لذلك يمكنك ان تحتفظ به من القرب منك ليكون الاداء اسهل و لكن تأكد من أننا لا نسمع حفيف الورق!

7. استرخي و خذ وقتك:من أفضل الاشياء عن الاختبار الفيديو هو امكانية أن تسجله عدة مرات كما تريد حتى تشعر أنك راضي بالنتيجة. تأكد من أنك تعطي لنفسك متسع من الوقت وسوف تؤدي افضل ما لديك إذا كنت تشعر بالراحة والتركيز.

خطبة الإختبار

نص من مسرحية إنسحاب

محمد العطار


...اليوم لما نزلت على البلد من بكير ، و صرلي زمان ما عملتها ، حسيت أنو كتير شوب و كتير ناس

بس المشكلة اليوم ما كانت بالعجقة، المشكلة إني كنت طول الوقت خايف من الناس ، يعني مو خايف من حدا معين بس كنت عم حس حالي بدي اهرب منهم طول الوقت، ولما قررت روح على القهوة بالشام القديمة، ما قدرت أقعد غير ربع ساعة و كمان حسيت حالي بدي أهرب، كمان هنيك كان كتير عجقة ....و لما طلعت من سوق الحميدية وما كنت عم لاقي اي شي اركبو حسيت حالي للحظة عم اختنق ... عن جد ، الناس كانت كتير كتيرة...رايحة و جاية ، بس ست ختيارة كتير انتبهتلي أو يمكن حبت تعرف شو صايرلي، قالتلي : في شي؟ كنت مستند على حفة الرصيف وعم حاول آخد نفس ، بعدين مشيت وأنا ما عم شوف منيح وضليت إمشي أكتر من ساعة بالشمس لحتى وصلت لهون . يمكن أحسن ما عاد إطلع لبرة بالنهار، آخر الليل الناس بتكون راحت على بيوتها ، فيني إمشي و أنا مرتاح أكتر.


كيفين سبيسي
مؤسس، مؤسسة كيفن سبيسي
كيفين سبيسي


ولد كيفين سبيسي في جنوب أورانج، نيو جيرسي، وقضى معظم شبابه في جنوب كاليفورنيا. عندما كان مراهقا حضر كيفن ورشة عمل الدراما بقيادة مثله الاعلى، جاك ليمون. بعد رؤية أداء كيفن، وضع جاك يده على كتفه وقال: "كان هذا لمسة من الروعه،. هذا الرجل هو ممثل. انت بحاجة للذهاب إلى نيويورك والدراسة لتصبح ممثلا "وهذا بالضبط ما فعله كيفن. وقال انه حضر مدرسة جوليارد في عام 1979.


قدم كيفن ظهوره الأول على مسرح برودواي كأوزوالد في أشباح إبسن في عام 1981.و كان في ذروة أداءه المسرحي كان في يوجين أونيل 'رحلة يوم طويل في الليل' العكس معلمه الآن، جاك ليمون.مع حبه الدائم للمسرح ، ذهب كيفن للعمل في التلفزيون والأفلام في وقت لاحق. حصل على جائزة الأوسكار لتجسيده شخصية  فيربل كينت في فيلم  المشتبه بهم المعتادينThe Usual Suspect وعلى جائزة أوسكار لأفضل ممثل كما يستر بورنهام في الجمال الأمريكي American Beauty. وعلى خشبة المسرح،اعترف بأدائه في أونيل ويأتي رجل الثلج من خلال جائزة لورانس أوليفر لأفضل ممثل، وترشيح توني. تأسست في عام 1997 كيفن TriggerStreet للإنتاج، وهي شركة الترفيه التي أنتجت الشبكة الاجتماعية ونيتفليكس البيت الأصلي سلسلة من البطاقات.


في عام 2003 أصبح كيفن المدير الفني لمسرح أولد فيك وانتقل إلى لندن. ركز على أهمية تشجيع الشباب على بناء الثقة من خلال الدراما وتطوير المواهب الناشئة مع برنامج الحائز على جائزة الاوسكار أولد فيك أصوات جديدة.عمل كيفن في المملكة المتحدة من خلال اداء دور من مسرحيات شكسبير وهو ريتشارد الثاني في أولد فيك في عام 2006 وفي عام 2008 تم تعيينه كاميرون ماكينتوش كما أستاذا زائرا للمسرح المعاصر في جامعة أكسفورد. في عام 2010 اختير كيفن القائد الفخري للإمبراطورية البريطانية اعترافا بالاعمال الاستثنائية له في المسرح.


اسس كيفن مؤسسة كيفين سبيسي في المملكة المتحدة في عام 2010 وفي الولايات المتحدة في عام 2013، بهدف استمرار وتوسيع عمله من "إرسال المصعد للاسفل" عن طريق دعم المواهب الفنية الجديدة. على مدى حياته المهنية، أدى كيفن العديد من ورش التمثيل للشباب - تقاسم علمه وخبرته على طريقة مثلع الاعلى و معلمه جاك ليمون. وألقى دروسا للفنانين الناشئين في جميع أنحاء العالم من خلال مشروع مؤسسة كيفين سبيسي الافتتاحي : ثورة  ريتشارد.

×
بدر جعفر
مؤسس مشارك، أكاديمية الشرق الأوسط لفنون المسرح
بدر جعفر
بدر جعفر هو رجل أعمال إماراتي مهتم بريادة الأعمال الاجتماعية ويسعى لتطبيق المبادئ الريادية من أجل إقامة مشاريع جديدة وإدارتها بغرض إحداث أثر اجتماعي إيجابي وإيجاد رأسمال اجتماعي. وبوصفه أحد مؤيدي الدبلوماسية الثقافية، ساعد بدر جعفر في إطلاق عدد من المبادرات الفنية؛ الموسيقية والمسرحية وصناعة الأفلام، من أجل تعزيز الحوار الثقافي فيما بين العالم العربي وباقي أنحاء العالم. أسس بدر أكاديمية الشرق الأوسط لفنون المسرح بالشراكة مع كيفن سبيسي من أجل تشجيع المواهب العربية في صناعة الأفلام والتليفزيون والفن المسرحي فضلا عن توفير منصة لشباب المنطقة لعرض مواهبهم على الساحة العالمية. بدر جعفر هو عضو معين عن منطقة الشرق الأوسط في دائرة داعمي الفنون في متحف غوغنهايم، وعضو في دائرة المدير الفني في مسرح أولد فيك. في عام 2014، حصل بدر جعفر على الميدالية الذهبية في الفنون من اللجنة الدولية لمركز كينيدي للفنون اعترافاً بدوره في مد جسور التواصل بين الثقافات من خلال الموسيقى والفن المسرحي. 

يمكنك متابعة بدر جعفر من خلال حسابه على تويتر @BadrJafar وعبر الإنترنت badrjafar.com.


×
ستيف وينتر
منتج منفذ، مؤسسة كيفن سبيسي
ستيف وينتر

المدير التنفيذي، مؤسسة كيفين سباسي

منشئ مشروع هوم جرون


يقود ستيف وضع الخطط الفنية وخطط الأعمال باعتباره المدير التنفيذي لمؤسسة كيفين سباسي التي تهدف إلى إنشاء مبادرات لاكتشاف الفنانين الناشئين وتدريبهم ومتابعتهم. ويشرف على الإستراتيجية اليومية وطويلة المدى للتأكد من سير المؤسسة نحو هدفها وهو "منح الفرص للآخرين ومد يد العون إليهم." لقد عمل ستيف في وقت سابق مديرًا للبرامج لدى أولد فيك نيو فويسز (Old Vic New Voices) لمدة عشرة أعوام وهو القسم الذي حاز العديد من الجوائز لدى مسرح ذا أولد فيك ثياتر (The Old Vic Theatre) حيث يركز على دعم المواهب الجديدة والتعليم المبتكر والأعمال المسرحية المجتمعية. وخلال مدة عمله هناك، وُكل إليه أكثر من ستين مسرحية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأنتج خمسة أعمال كبيرة وأنشأ 30 مشروعًا تعليميًا واكتشف العديد من الممثلين والمخرجين والكتاب والمنتجين. وقبل العمل لدى ذا أولد فيك، أنشأ مشروعات مسرحية نالت الجوائز لشركة الأعمال المسرحية الخاصة به تريسايكل ثياتر أند كراجراتس (Tricycle Theatre and CragRats). وعمل ستيف أيضًا لدى هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) وأي تي في (ITV) وذا يو سي إل بلومسبيري (The UCL Bloomsbury) وإميديات ثياتر (Immediate Theatre) ويورك ثياتر رويال (York Theatre Royal) وسكاي آرتس (Sky Arts) ويورك شير بلاي هاوس (Yorkshire Playhouse) وأيدياس تاب (IdeasTap) باعتباره ميسرًا وممثلاً ومخرجًا وكاتبًا مسرحيًا ومديرً لطاقم العمل ومنتجًا. كذلك يعمل مدرسًا في مركز الدراما بلندن (Drama Centre London) وحكمًا لمجتمع التلفزيون الملكي (Royal Television Society).

 

إننا سعداء لإنطلاق عملاً فريدًا ومبتكرًا مع شخصية رائدة مثل بدر. حيث تؤمن مؤسسة كيفين سباسي منذ وقت طويل بقدرة الفنون على تحويل وجه الحياة. ولن يكون مشروع هوم جرون استثناء.


×
روكسان بيك باين
منتج
روكسان بيك باين

المنتج

تتمتع روكسان بالخبرة في الإنتاج المسرحي مع التركيز على الأعمال الجديدة والتشاركية. وكذلك عملت مع المجتمعات المحلية في أدوار في المسرح الملكي ببليموث (Theatre Royal Plymouth) ومسرح ذا أولد فيك (The Old Vic) لإنتاج أعمال مسرحية ذات أثر اجتماعي وجودة عالية ومؤهلة للحصول على الجوائز على نطاق واسع - حيث تضم حتى 200 مشترك. كذلك أنجزت العديد من مشروعات التطوير المبتكرة والمكثفة لدعم صناع المسرح الناشئين في تنمية مهاراتهم وحياتهم العملية. وقد عملت روكسان أيضًا في العديد من المشروعات المستقلة البارزة كان آخرها رسالة إلى الجندي المجهول (Letter to an Unknown Soldier) العمل الذي شهد مساهمات فعالة من أكثر من 21,000 شخص في ذكرى الحرب الجديدة بمن فيهم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون والممثل ستيفن فراي. وقد اشتملت الأدوار السابقة على أعمال مع مسرح مصنع التبغ (Tobacco Factory Theatre) وبيرستول أولد فيك (Bristol Old Vic) لصالح مايفيست (Mayfest) وباترسي آرتس سنتر (Battersea Arts Centre) وشركة أوبرا أب كلوز (OperaUpClose) الحائزة على جائزة أوليفيير (Olivier). وتعمل روكسان أيضًا باعتبارها ميسرة مسرحية حيث تشرك الأشخاص من جميع الأعمار والخبرات لإنشاء عمل مسرحي وتطوير المهارات بين الأشخاص.

×
أليسيا وايت
منسق مشاريع
أليسيا وايت

ولدت أليسيا وترعرعت في إنجلترا لأسرة جمايكية. أكملت تعليمها الثانوي في دبي قبل عودتها إلى المملكة المتحدة للحصول على التعليم ما بعد الثانوي. عادت أليسيا إلى دبي مرة أخرى للعمل في مجال إدارة الفعاليات.


عملت أليسيا في عدد من المشاريع رفيعة المستوى خلال السبعة أعوام الماضية حيث قامت بتنسيق بطولة تنس للمحترفين كما تمكنت من إدارة سلسلة من مباريات الكريكت الدولية الناجحة، وثلاث دورات للغولف إلى جانب عدد من حفلات العشاء.


فيما يتعلق بمجال الفنون، قامت أليسيا بإدارة عروض كوميدية مباشرة، وحفلات راقصة وورش عمل درامية. كما أسعدها بصفة خاصة أن تشرف على مجموعة فنون إسلامية هامة.


من منطلق عملها كمديرة مشاريع واكتسابها لخبرة عريضة، ترى أليسيا أنها مواطنة عالمية محبة للناس والموسيقى والفنون. وقد عملت في السابق لدى برايس وترهاوس كوبرز وشركة ديلوود للخدمات الاستشارية حيث عملت كمشرفة ومديرة فعاليات.


×
تارا جعفر
مدير مساعد
تارا جعفر

ميسرة ورش العمل

يشتمل عمل تارا على مجموعة من الفنون المبتكرة والعلاجية التي تهدف إلى إيجاد وتسهيل الحوار والعلاج في مختلف المجتمعات. عملت تارا كموظفة مستقلة لدى العديد من المنظمات والجمعيات الخيرية قبل إنشاء ميرينا (Meryna) في أوائل هذا العام والتي تركز على مفهوم المرونة الاجتماعية في وجه الأزمات والعمل مع الأطفال والكبار في المملكة المتحدة والشرق الأوسط وأوروبا. وتضم حوزة خبراتها التدريب في المسرح الكلاسيكي (حصلت على الماجستير من مركز الدراما) بالإضافة إلى العديد من أشكال الحركات (جروتوسكي "Grotowski" وليكوق "LeCoq" وكوربوريل مايم "Corporeal Mime") وكذلك أشكال المسرح المستلهمة من المجتمع مثل مسرح الحوار ومسرح الارتجال. لقد أكملت مشروعًا علاجيًا رائدًا استغرق ثلاثة شهور في مخيم اللاجئين السوريين في جنوب لبنان حيث كانت تعمل مباشرة مع سكان المخيم لمعرفة مدى قابلية هؤلاء الناجين لمفهوم مواجهة الأزمة والإضافة إلى ذلك.

×
أوليفر كادربهاي
مدير التحركات
أوليفر كادربهاي

مخرج الحركة

يعمل أوليفر ممثلاً ومخرجًا حيث تدرب لدى شركة الأعمال المسرحية فرانتيك أسيمبلي (Frantic Assembly) الحاصلة على الجوائز والتي عمل لديها ممثلاً مسرحيًا وممارسًا للتعلم الابتكاري. ويتمتع أوليفر بمهارة عالية في أداء الحركات والنصوص والابتكار وتحريك العرائس، كما أنه يعد قائدًا متمرسًا لورش العمل المتعلقة بأداء الحركات والابتكار. فهو يعمل مخرجًا فنيًا لدى شركة ديليريام (DELIRIUM): حيث يستفيد من الحياة اليومية كمصدر للإلهام لخلق شخصيات تعبر عن قصص سريعة وملموسة بشكل كبير وفعالة وواقعية وأمينة. ومن خلال ديليريام، واصل العمل مع مجموعة من الفنانين من جميع التخصصات للخروج بعمل جديد مبتكر. فقد اشترك في تطوير وإنجاز مشروع هوم جرون في كل من لندن وبالتيمور في أوائل هذا العام.

×
حسن عبد الرزاق
كاتب
حسن عبد الرزاق


يُعد حسن أحد الكتاب العراقيين الحاصلين على جائزة الكتابة المسرحية، وقد ولد في مدينة براغ ويعيش في لندن. عُرضت مسرحيته الأولى، حفل زفاف بغداد، لأول مرة على مسرح سوهو (Soho Theatre)، لندن. وعُرضت أعماله الأخرى على مسرح بيلفوير (Belvoir Theatre)، سيدني ومسارح شركة أكفاريس (Akvarious) في الهند. كما تم عرضها أيضًا على راديو 3 BBC. وتم عرض مسرحيته الثانية النبي على مسرح البوابة (Gate)، لندن كما عرضها مسرح نور بمدينة نيويورك.


لقد كتب سيناريوهين كاملين، والعديد من المسرحيات القصيرة والمسرحيات المترجمة لمسرح البلاط الملكي (Royal Court Theatre). تم اختيار مسرحيته القصيرة،  المملكة المفقودة ، لمهرجان ReOrient 2015 في سان فرانسيسكو. وتسلم حسن جوائز جورج ديفين (George Devine) ومير-وايتورس (Meyer-Whitworth) وبيرسن (Pearson) المسرحية بالإضافة إلى جائزة المركز العربي البريطاني للثقافة. ويعمل حاليًا على إنهاء عدد من المشاريع المسرحية والتلفزيونية والسينمائية. موقع الويب: http://abdulrazzak.weebly.com


×
مات ويلد
مخرج
مات ويلد


تدرب مات على يد ماكس ستافورد كلارك (Max Stafford-Clark) في أوت أوف جوينت (Out of Joint) باعتباره مخرجًا مساعدًا وبعد ذلك أصبح مخرجًا مشاركًا. ومنذ ذلك الوقت عمل مخرجًا مشاركًا في المسرح القومي (بلندن) وناشيونال ثياتر ستوديو (National Theatre Studio) وأقام مشروعات مع عدد من كتاب المسرح البريطانيين الناشئين والكتَّاب العالميين من الولايات المتحدة الأمريكية والمجر وإيران. وأخرج مات كذلك أعمالاً على خشبة مسرح ليفربول إيفيري مان (Liverpool Everyman) ومسارح شركة أكتورز تورينج (Actors Touring) ومسرح ألميدا (Almeida) ومسرح ذا أولد فيك (The Old Vic) ومسرح رويال كورت (Royal Court). ويتمتع مات بخبرة كبيرة في برامج التوعية والتعليم بما في ذلك إخراج أعمال واسعة النطاق من الأعمال المجتمعية لبرنامج أولد فيك نيو فويسز (Old Vic New Voices).


وقد تعاون مات مع المعهد البريطاني بالبرازيل في الكتابات الجديدة والأعمال المسرحية للشباب، كما أنه عمل على نطاق واسع مع وزارة التربية والتعليم بالإقليم الشمالي حيث أخرج عملاً وُكل إليه مؤخرًا من أجل الجمهور من الشباب وبأداء ممثلين من الشباب، وهذا علاوة على أنه يُعد المنسق الأساسي في برنامج اتصالات الإقليم الشمالي (NT Connections) المبتكر. وكذلك يعمل في الإخراج والتدريس في مؤسسات رائدة مثل الأكاديمية الملكية للفنون المسرحية (RADA) وكلية روز برافورد (Rose Bruford) وكلية جولد سميث (Goldsmith’s College).

×